ننتظر تسجيلك هـنـا


{ إعلانات حَنينْ الشُوُق اليَوُميَة ) ~
{..:::فعاليات حَنينْ الشُوُق اليَوُميَة :::..}
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا عشر زهرات يقطفها من أراد الحياة الطيبة
بقلم : انفاسك دفاي
قريبا قريبا
هذا الكيان...هو بمثابة الشمعة التي تضيء لنا طريقنا بكل حب ورعايه لهذه الروح الأسريه التي تعم بين أعضاء المنتدى وإدارييه ومشرفيه كلمة الإدارة

الشكر لكم ايها الاخوة الافاضل على كل ما قدمتم من مواضيع ومشاركات..مميزه سااهمت في نجااح هذا المنتدى الغالـي كلمة الإدارة



الملاحظات

الإهداءات

 
#1  
قديم 07-24-2019, 03:43 PM

سالينا غير متواجد حالياً
Morocco     Female
لوني المفضل Chartreuse
 رقم العضوية : 189
 تاريخ التسجيل : Oct 2018
 فترة الأقامة : 461 يوم
 أخر زيارة : 07-27-2019 (11:36 AM)
 المشاركات : 725 [ + ]
 التقييم : 1022
 معدل التقييم : سالينا has much to be proud ofسالينا has much to be proud ofسالينا has much to be proud ofسالينا has much to be proud ofسالينا has much to be proud ofسالينا has much to be proud ofسالينا has much to be proud ofسالينا has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
72 صور من عفو النبي ﷺ وحلمه



صور من عفو النبي وحلمه

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.
وأصلى وأسلم على من بعثه ربه رحمةً للعالمين ومناراً للسالكين وحجةً على العباد أجمعين، فاللهم صلِّ عليه وسلم تسليماً كثيراً مزيداً إلى يوم الدين.
أ-
ذهب النبي ﷺ إلى الطائف يدعو الناس إلي الإسلام؛ بعدما كذبه قومه وسفّهوه وعذبوا أصحابه وطاردوهم، ولاقى منهم أصناف الأذى فعزم على الذهاب إلى الطائف فقابله أهلها بالسب والتسفيه والحجارة حتى ابتل ﷺ وغشي عليه، ومع ذلك يقول له ملك الجبال لو أمرتني أطبق عليهم الأخشبين قال: لا أريد هلاكهم فإنهم لو لم يؤمنوا أرجو أن يؤمن أولادهم.
ب-
عندما كسر الكفار رباعيته ﷺ في غزوة أحد وشجوا وجهه وجرحوا رأسه حتى إنه وقع في حفرة، فقال الصحابة: لو دعوت عليهم، فقال: إني لم أبعث لعانا ولكني بعثت داعيا ورحمة. اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون.
جـ – وهذا موقف عظيم ينبئ عن كريم أخلاقه ﷺ، كيف لا ؟ وقد قال الله ﷻ عنه: ﴿وإنك لعلى خلق عظيم﴾، ‹‹نام النبي ﷺ تحت شجرة وحده، وسيفه معلق فجاء غورت بن الحراث، فأخذ السيف وقال: من يمنعك مني ؟ فقال النبي ﷺ: الله، فسقط السيف من يده فأخذه النبي ﷺ، وقال: من يمنعك مني ؟ قال كن خير آخذ، فتركه وعفا عنه، فجاء إلى قومه فقال: جئتكم من عند خير الناس››[1]
.
د- ‹‹عندما تعرض هبار بن الأسود لزينب بنت رسول الله ﷺ حين هاجرت فنخس بها حتى سقطت على صخرة وأسقطت جنينها ففر ثم جاء إلى النبي ﷺ طالباً عفوه، فعفا عنه››[2].
ما قـال لا قـط ْ إلا فـي تشهده
لولا التشهـّد كانـت لاءه نـعمُ
عـمَّ البريـة بالاحسـان فانقشعت
عنها الغياهب والامـلاق والعـدمُ
اذا رأتـه قريـش قـال قائلهـا
الى مكارم هذا ينتهـي الكـرمُ
- ولن أطيل عليكم، فالقصد من إيراد مثل المواقف الكثيرة ليس حصرها وبيان كل منها وإلا لطال بنا المقام، ولا أظنه ينتهى، ولكن هي شواهد حية، لابد أن نعيشها ونتدبرها ونعلمها ونتعلمها ونجعلها نبراس حياتنا، وسأختم هذا المبحث بحادثة لعل بعضا منا يعرفها، لكن وأنت تقرأ هذه الأسطر القادمة لا أريد منك أيها القارئ الكريم إلا أن تتأمل معي حال النبي وأصحابه قبل الهجرة عندما كانوا يُعذبون في طرقات مكة وساحاتها تذكر حال بلال حين يؤخذ في عز الظهيرة ويسحب وتوضع الحجارة على ظهره، تأمل حال عمار حين فُعل به ما فُعل، تذكر حال الطاهرة سمية الذي طعنها المجرم فحازت قصب السبق فكانت أول شهيدة، وتذكر حال أبي ذر الغفاري عندما صدع بإسلامه فانهال عليه المشركون ضرباً وقذفاً بالحجارة وتذكر حال خباب عندما كانوا يوقدون له الجمر فيُجلس عليه وكان يقول لم يطفأ الجمر إلا ودك ظهري[3] وغيرهم كثير، أرجو أن تكون مستحضراً لهذه الصور وأنت تقرأ هذه الأسطر القليلة.
- كانت آخر حرب للنبي ﷺ مع قريش هي التي انتهت بفتح مكة المكرمة للإسلام والمسلمين، وهنا يلتقي النبي ﷺ مع من آذوه، وأعنتوا أصحابه، وساموهم سوء العذاب، ومنهم من مات من شدة التعذيب، وقد هموا بقتله ﷺ، ولكنهم كانوا يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
- التقى النبي ﷺ بهم، وبكبيرهم أبى سفيان، فنشر ﷺ -وهو الغالب والمسيطر- راية الأمان عليهم، فنادى مناديه ﷺ: «من دخل دار أبى سفيان فهو آمن، ومن دخل المسجد الحرام فهو آمن، ومن دخل داره فهو آمن»، فهكذا كان انتصار النبي ﷺ الرفيق الرؤوف الرحيم؛ نشراً للأمان في ربوع مكة المكرمة حول بيت الله الحرام.[4]
- ولما التقى بالملأ من قريش قال لهم: «ما تظنون أنى فاعل بكم ؟! قالوا: خيرا، أخ كريم وابن أخ كريم، قال لهم: أقول ما قاله أخي يوسف: لا تثريب عليكم اليوم، يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين، اذهبوا فأنتم الطلقاء».
أيها المؤرخون:
- ائتوني بحرب تنتهي بهذه السماحة ! ألا ما أجمل العفو عند المقدرة ! وما أعظم النفوس التي تسمو على الأحقاد وعلى الانتقام ! بل تسمو على أن تقابل السيئة بالسيئة، ولكن تعفو وتصفح، والعفو عمَّن ؟ عن قوم طالما عذبوه وأصحابه، وهموا بقتله مرارا، وأخرجوه وأتباعه من ديارهم وأهليهم وأموالهم، ولم ينفكّوا عن محاربته والكيد له بعد الهجرة !
- إن غاية ما يرجى من نفس بشرية كانت مظلومة فانتصرت أن تقتص من غير إسراف في إراقة الدماء، ولكنه النبي ﷺ ! والنبوة من خصائصها كبح النفس ومغالبة الهوى، والعفو والتسامح، أليس من صفاته التي بشّرت بها التوراة أنه ليس بفظّ ولا غليظ، ولا سخّاب في الأسواق، ولا يقابل السيئة بالسيئة، ولكن يعفو ويصفح ؟! لقد ضرب النبي ﷺ بعفوه عن أهل مكة للدنيا كلها وللأجيال المتعاقبة مثلا في البر والرحمة، والعدل والوفاء وسمو النفس لم ولن تعرفه الدنيا في تاريخها الطويل.
- ارجع بذاكرتك قليلا إلى ما فعله الغالبون بالمغلوبين في الحربين العالميتين في قرننا هذا: قرن الحضارة كما يقولون، كم هلك من الحرث والنسل ملايين البشر, لتعلم علم اليقين فرق ما بين النبوة وغير النبوة، والإسلام وغير الإسلام.
- لاتعتقد أن الأمر سهل فسنوات طوال من العذاب قتل فيها أقرباؤه وأعز الناس إليه، ومنهم من بقيت آثار التعذيب على جسده إلى أن مات، لا والله إن الأمر ليس بالهين، ولكنها النفس النبوية النفس الزكية الطاهرة !
- من يقوى على ما قويت عليه يا رسول الله ! ولكن صدق ربي ﷻ إذ قال ﴿وإنك لعلى خلق عظيم﴾، ثم يأتي اليوم من ينتقص من مقامك الشريف وأمام ملايين البشر بحجج واهية أوهى من بيت العنكبوت وأباطيل
- يا ترى ألم يقرأ هذا المنتقص من مقامك: ﴿إن هو إلا وحي يوحى﴾
- ألم يعلم أنك مسدد بوحي من السماء ألم تكن الأرض متصلة بالسماء ثلاث وعشرين سنة
- ألم يقرأ شهادة أعدائك لك قبل البعثة ألم يعرف أنهم أطلقوا عليك الصادق الأمين…
- لعلي أكتفى بما سبق من الأحداث والعبر ولو أرخيت العنان للقلم لطال بنا المقام ولكن تعالوا معي لنرى مقارنة يسيرة جداً تُبين لنا حرص هذا النبي الكريم ﷺ حتى على أعدائه.



 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas