أنت غير مسجل في منتديات حنين الشوق . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 ننتظر تسجيلك هـنـا

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
بقلمي حب رجل في الخمسين
بقلم : ام نبا
قريبا قريبا
هذا الكيان...هو بمثابة الشمعة التي تضيء لنا طريقنا بكل حب ورعايه لهذه الروح الأسريه التي تعم بين أعضاء المنتدى وإدارييه ومشرفيه كلمة الإدارة

الشكر لكم ايها الاخوة الافاضل على كل ما قدمتم من مواضيع ومشاركات..مميزه سااهمت في نجااح هذا المنتدى الغالـي كلمة الإدارة


آخر 10 مشاركات السباق إلى الله اشتد ( آخر مشاركة : - )    <->    عاصفة اليقين ( آخر مشاركة : - )    <->    بقلمي حب رجل في الخمسين ( آخر مشاركة : - )    <->    دعاء جميل جدا في وقت الاجابه ( آخر مشاركة : - )    <->    تيسير الجاسم: شكراً للكيان العظيم .. احتضني 18 عاما ( آخر مشاركة : - )    <->    هويتي ........................... يامن تعجب لملامحي ( آخر مشاركة : - )    <->    الأهلي يسقط باختاكور ويتأهل لمواجهة الهلال ( آخر مشاركة : - )    <->    تعادل عادل بين الدحيل والهلال في دوري أبطال آسيا ( آخر مشاركة : - )    <->    بقلمي {مناقشة} ( آخر مشاركة : - )    <->    السابع عشر من رمضان ( آخر مشاركة : - )    <->   
العودة   منتديات حنين الشوق > ·.·• {الاقسام الإســـــلآميه} •·.·° > ۩۞۩ القصص والروايات الاسلاميه ۩۞۩
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-21-2019, 08:35 AM   #1


 
الصورة الرمزية نزف القلم

العضوٌﯦﮬﮧ » 5
 التسِجيلٌ » Feb 2018
مشَارَڪاتْي » 10,893
 حاليا في »
دولتي » دولتي Saudi Arabia

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Sony

 نُقآطِيْ » نزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud of
¬» مشروبك
¬» قناتك
¬» اشجع
 آوسِمتي » ن  
/ نقاط: 0
ب  
/ نقاط: 0

نزف القلم غير متواجد حالياً


Awards Showcase

72 عثمان بن عفان: بَشِّرْه بالجنَّة علىَ بَلْوَى تُصيبُه



بسم الله الرحمن الرحيم
السيرة النبوية مليئة بالمواقف الدالة على معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم في إخباره عن أمر غيبي مستقبلي وقع كما أخبر به،
ومن ذلك تبشيره صلوات الله وسلامه عليه وسلم عثمان بن عفان رضي الله عنه ـ زوج ابنتيه رقية وأم كلثوم ـ بالشهادة، وإخباره بكيفية وفاته.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان على جبلِ حراءٍ فتحرك، فقال:
(اسكن حراء! فما عليك إلا نبيٌّ، أو صدِّيقٌ، أو شهيدٌ.
وعليه النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكرٍ وعمر وعثمان وعليُّ وطلحةُ والزبيرُ وسعد بن أبي وقاصٍ رضي الله عنهم) رواه مسلم.
قال النووي:
"وفي هذا الحديث معجزاتٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلم:
منها إخباره أن هؤلاء شهداء, وماتوا كلٌّهم غير النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر شهداء،
فإن عمر وعثمان وعليّاً وطلحة والزّبير رضي الله عنهم قُتلوا ظلماً شهداء، فقتْل الثلاثة: (عمر وعثمان وعلي) مشهور,
وقُتلَ الزّبير بوادي السّباع بقرب البصرة منصرفاً تاركاً للقتال,
وكذلك طلحة اعتزل النّاس تاركاَ للقتال, فأصابه سهم فقتله, وقد ثبت أن من قُتل ظلماً فهو شهيدٌ".
وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أنه توضأ في بيته ثم خرج وقال:
(لألزمنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ولأكوننَّ معه يومي هذا، قال:
فجاء المسجد فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا: خرج ووجه هاهنا.
قال: فخرجتُ على إثره أسأل عنه حتى دخل بئر أريس (بُسْتان بالمدينة قريب من قباء)،
قال: فجلست عند الباب - وبابها من جريد - حتى قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجته، وتوضأ،
فقمت إليه فإذا هو قد جلس على بئر أريس وتوسط قُفَّهَا (مكان مرتفع يُجعل حول البئر)، وكشف عن ساقيه، ودلاهما في البئر،
قال: فسلمتُ عليه ثم انصرفت فجلست عند الباب،
فقلت: لأكوننَّ بواب رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم،
فجاء أبو بكر فدفع الباب (مستأذناً في الدخول)، فقلت: من هذا؟ فقال: أبو بكر،
فقلت: على رِسْلِكَ (اتئد وتمهل)، قال: فذهبت، فقلت: يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن،
قال: ائذن له وبشره بالجنة.
قال: فأقبلت حتى قلت لأبى بكر: ادخل ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبشرك بالجنة،
قال: فدخل أبو بكر فجلس عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم في القف، ودلى رجليه في البئر كما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكشف عن ساقيه،
ثم رجعت فجلست، وقد تركت أخي يتوضأ ويلحقني،
فقلت: إن يردِ الله بفلان ـ يريد أخاه ـ خيراً يأت به، فإذا إنسان يحرك الباب، فقلت: من هذا؟ فقال: عمر بن الخطاب
فقلت: على رسلك، ثم جئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسلمت عليه، وقلت: هذا عمر يستأذن،
فقال: ائذن له وبشره بالجنة، فجئت عمر فقلتُ له: ادخل ويبشرك رسول الله بالجنة،
قال: فدخل، فجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في القف عن يساره، ودلى رجليه في البئر،
ثم رجعت فجلست، فقلت: إن يرد الله بفلان خيراً يعنى أخاه يأت به، فجاء إنسان فحرك الباب،
فقلت: من هذا؟ فقال عثمان بن عفان، فقلت: على رسلك،
قال: وجئت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته، فقال: ائذن له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه (ما أصابه في آخر خلافته).
قال: فجئت، فقلت: ادخل ويبشرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة على بلوى تصيبك (وهي البلية التي صار بها شهيداً)..)
رواه البخاري،
وفي رواية أخرى: ( فإذا عثمان، فأخبرتُه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحَمِد اللهَ، ثم قال: الله المُستَعان).
في هذا الموقف والحديث النبوي فضيلة لأبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، وأنهم من أهل الجنة،
وكذلك فضيلة لأبي موسى رضي الله عنه لأنه حرس النبي صلى الله عليه وسلم.
وفيه: جواز الثناء على الإنسان في وجهه إذا أمنت عليه فتنة الإعجاب،
وفيه معجزة ظاهرة للنبي صلى الله عليه وسلم وهي إخباره عن أمر غيبي قبل وقوعه،
وذلك بإخباره أن هؤلاء الثلاثة رضوان الله عليهم سيستمرون على الهدى بعد موته صلى الله عليه وسلم،
وقد استمروا على الهدى إلى أن ماتوا رضي الله عنهم.
وكذلك إخباره صلوات الله وسلامه عليه عن البلوى التي ستصيب عثمان بن عفان رضي الله عنه. وفيه: بشارة الشخص بالخبر السار، ومحبة الإنسان الخير لأخيه، فإن أبا موسى لما رأى التبشير بالجنة، تمنى أن أخاه يأتي الآن ليبشر مع هؤلاء الذين يبشرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة،
وفيه: حماية أهل العلم والفضل، وحراستهم والمحافظة عليهم،
وفيه أيضاً: أن المسلم إذا أخبر عن مواجهة شيء شديد يقول: الله المستعان..
وقول عثمان رضي الله عنه بعد حمده لله تعالى: (الله المُستَعان) فيه تصديق النبي صلى الله عليه وسلم فيما أخبر، والاستعانة بالله تعالى على ذلك.
قال النووي: "في الحديث فضيلة هؤلاء الثلاثة وأنهم من أهل الجنة، وفضيلة لأبي موسى،
وفيه معجزة ظاهرة للنبي صلى الله عليه وسلم لإخباره بقصة عثمان والبلوى، وأن الثلاثة يستمرون على الإيمان والهدى".
فائدة:
البلوى التي أصابت عثمان رضي الله عنه كانت في الفتنة المشهورة التي أوقد نارها عبد الله بن سبأ اليهودي (الذي تظاهر بالإسلام)،
وأخذ في التنقل بين البلدان يؤلب الناس ويحرك المنافقين ويجمعهم على عثمان رضي الله عنه،
فاجتمعوا وساروا إلى المدينة وتسوروا دار عثمان لاقتحامه وقتله،
وكان عثمان رضي الله عنه أصدر أمره لأصحابه أن لا يقاتلوا دونه وينصرفوا، حقناً للدماء،
وكان رضي الله عنه قد نشر مصحفه يقرأ فيه، فاقتحموا عليه داره وضربوه بالسيف حتى قُتِلَ رضي الله عنه مظلوماً وذهب إلى ربه شهيداً،
ولو قال قائل: لماذا لم يتنازل عثمان رضي الله عنه عن الخلافة؟
فالجواب: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد أوصىاه بوصية وقال له: (إن الله مقمصك قميصاً، فإن أرداك المنافقون على خلعه فلا تخلعه)
رواه الترمذي والطبراني وصححه الألباني،
ومن ثم كان تصرفه رضي الله عنه بناءً على أمر النبي صلى الله عليه وسلم له بقوله: (فلا تخلعه)،
وهكذا وقعت البلوى التي أصابته رضي الله عنه، وتحققت معجزة النبي صلى الله عليه وسلم الذي توفي في السنة الحادية عشرة من الهجرة،
ووقع ما أخبر به عن عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقُتِل شهيدا في السنة الخامسة والثلاثين.
والله اعلم


 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:21 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas