أنت غير مسجل في منتديات حنين الشوق . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 ننتظر تسجيلك هـنـا

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
دورة إدارة المشروعات الإحترافية (pmp)
بقلم : بحر العشرين
قريبا قريبا
هذا الكيان...هو بمثابة الشمعة التي تضيء لنا طريقنا بكل حب ورعايه لهذه الروح الأسريه التي تعم بين أعضاء المنتدى وإدارييه ومشرفيه كلمة الإدارة

الشكر لكم ايها الاخوة الافاضل على كل ما قدمتم من مواضيع ومشاركات..مميزه سااهمت في نجااح هذا المنتدى الغالـي كلمة الإدارة


آخر 10 مشاركات ششـَـخـْـص ْ مـَـَـَـا . . ! ( آخر مشاركة : - )    <->    وردة حمراء ..لمن تهديها ؟؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    وحيد وانت بين احضان الحبيب ( آخر مشاركة : - )    <->    نظــرة عيـونــك ياخلــي ( آخر مشاركة : - )    <->    بعيد عن ضجيج الوقت ( آخر مشاركة : - )    <->    ألعصيان والتحرر ( آخر مشاركة : - )    <->    يسعد صباحك وصباح غاليك ( آخر مشاركة : - )    <->    توشحت بالزين كله وراحــت ( آخر مشاركة : - )    <->    المها حياك يلغلا إهداء ( آخر مشاركة : - )    <->    ما يلزمني عنوان لانك اجمل عناويني ..يوميات المها ( آخر مشاركة : - )    <->   
العودة   منتديات حنين الشوق > ·.·• {الاقسام الإســـــلآميه} •·.·° > القصص والروايات الاسلاميه
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-21-2019, 09:44 AM

نزف القلم غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل : Feb 2018
 فترة الأقامة : 410 يوم
 أخر زيارة : 03-22-2019 (01:43 AM)
 المشاركات : 10,105 [ + ]
 التقييم : 1087
 معدل التقييم : نزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
72 وفاة زينب رضي الله عنها



بسم الله الرحمن الرحيم
وفاة زينب رضي الله عنها
لقد مرَّت زينب رضي الله عنها بأحداث عدة، سواء مكية أو مدنية، وكم كانت تُحبُّ أمَّها وأباها؟!
في قلبٍ علماه الوفاء، كما ربَّياه على النقاء، وعطَّراه بعبق الحياء.
تلك البنت النقية عاشت الفِراق بعد وفاة أمِّها، وكابدت الغربة بعد هجرة أبيها،
حتى جمع الله بينها وبين أبيها وزوجها بعد كفاح وصبر؛
﴿ إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [يوسف: 90].
وبعد أن أسلم أبو العاص رد له النبي صلى الله عليه وسلم زوجته؛ لكنها لم تدُمْ معه طويلًا؛
فإنها كانت تُعاني من ألمٍ ونزيفٍ استمرَّ معها قريبًا من ستِّ سنوات،
وسأرجع بك إلى ما قبل هجرتها لتعرِف ما سبب ذلك.
ففي مكة بعد غزوة بدر عندما أطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم زوجَ ابنته زينب، وفَكَّ أسْرَه،
اشترط عليه أن يرسل زينب رضي الله عنها، ووفَّى بذلك؛ حيث أخبرها بأنه الفِراق ولا لقاء بعد ذلك،
وقد حزن هو حزنًا كبيرًا؛ لذا أمر أخاه كنانة أن يذهب بها إلى المدينة، ولعلَّه لا يحتمل النظر المستمرَّ لوداعها؛
فإن الأمر صعب عليه، وكان صهرًا نبيلًا.
قام كنانة بواجبه في وَضَحِ النهار، فسمِعَتْ قريش بذلك؛
فثارت حميَّة بعض القوم حتى أدركوا كنانة ومعهم هبار بن الأسود - قبل إسلامه - الذي وَجَّه رمحَه للناقة التي عليها زينب رضي الله عنها،
فاضطربت الناقة فسقطَتْ زينب، وكانت تحمل جنينها فأسقطته،
وبدأت تنزف، وتأخَّر بها كنانة وأخرج كنانته ونثر سهامه - وكان راميًا - فأقسم أن لو اقترب أحد لرميته،
وكان هذا الشَّهْم العربي الذي تجري في عروقه المروءات العربية التي هذَّبها ديننا وزكَّاها - مُصمِّمًا على الذَّهاب بها،
ولكنه لاحظ أن حالة زينب رضي الله عنها لا تحتمل ذلك،
فلم يزَل على إصراره حتى جاء أبو سفيان وكلَّمه بعقلٍ وحكمة طالبًا منه الرجوع بها، ولا يذهب بها إلَّا خفية،
وهنا وجد كنانة مخرجًا مناسبًا لينقذ به زينب رضي الله عنها.
إن الأذى الذي أصاب زينب رضي الله عنها لم يغِبْ عن جسدها حتى جاء العام الثامن الهجري،
وبدأت حالتها الصحية بالتدهور وهي صابرة محتسبة مهتمَّة بتربية ابنتها،
وكأنها كانت تشعُر بقُرْب الفِراق،
ومع قُرْبها من رسول الله منزلًا ومحبَّةً إلَّا أنها كانت آخذةً بمبدأ النأي بالنفس عن كثيرٍ من أموره صلى الله عليه وسلم؛ لكمال عقلها ورجاحة رأيها؛
ولذا لا يذكر عن سيرتها إلَّا القليل.
لقد كان زوجها قريبًا منها، فهي محتاجة إلى مَنْ يُطبِّبها وخاصة في شهورها الأخيرة.
وبعد جلوسه معها عامًا كاملًا تقريبًا وذات ليلة بعد أن لَمَّ اللهُ شمْلَ الحبيبين،
وبعد أن أقرَّ الله عين بنت خليله صلى الله عليه وسلم بتحقيق أمنيتها وتلبية أجمل ما كانت ترجوه لأبي ابنتها،
لمن كان معها خلوقًا كريمًا وشهمًا أبيًّا، وبعد أن كان مُصِرًّا على الكفر وعلى دين آبائه، شرح الله صدره للإسلام،
ودخل رغبةً وحبًّا لدين الله، وكان ذلك قبل وفاة زينب رضي الله عنها بسنة واحدة تقريبًا.
لقد عاد الحبيبان، وكان أبو العاص الصهرُ المُوَفَّق المبارك لا يغادر بيته إلا قليلًا؛ لأنها كانت بحاجة إلى مَنْ يُطبِّبها،
وما زال الأذى الذي لحق بها - مِنْ قِبَلِ هبار بن الأسود - يأكل جسدها وينخر في عظامها،
حتى جاءت ليلة الوداع، تلك الليلة التي ستُضاف تحت كنف الصبر النبوي، التي ستغلف داخل كبد الأبوَّة بين جنبي النبوة،
تلك الليلة التي ستدخل ضمن ديوان ﴿ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [يوسف: 86]،
إنها ليلة سيتلقَّاها قلب يتمعَّر من حزن الفِراق الذي ما زال يتوالى، كلما استقرَّ جاءته عاصفة الفِراق فعصفت به،
فقبل عشر سنوات فارق زوجته الطاهرة، ثم قبَّلها، فلمَّا رُزق بابنٍ فاضَتْ رُوحه إلى خالقها،
ثم لما بُعث إذا بابنته رقية وأم كلثوم تدخلان عليه البيت وهما مطلقتان مطرودتان،
فيصبح ذلك الأب الذي يعول ثلاث بنات، وهو مأمور بإبلاغ الرسالة،
ثم تأتي الهجرة فيُهاجر النبي صلى الله عليه وسلم وبناته كذلك،
حتى إذا كانت غزوة بدر مرضت رقية رضي الله عنها فيفقدها صلى الله عليه وسلم وهو في الغزوة يجاهد أعداء الله،
ويجاهد قلبه الأبويَّ وهو يعلم بأن ابنته مريضة تُصارع الموت،
ثم ها هو مع زينب رضي الله عنها؛ إذ تظهر ملامح الفِراق، ويبدأ الجسد الصابر لستِّ سنوات بالانهيار
ويصبح ذاويًا بعد أن كان وردةً سويَّةً مال عودها، وذبلت بتلاتها،
وحانت ساعة الفِراق، وودَّع صلى الله عليه وسلم كبرى بناته، صاحبة القلادة الخديجيَّة، صاحبة الهديَّة النقيَّة، صاحبة النخوة المحمدية، والبسمة الزينبية.
لقد فاضَتِ الرُّوح التي امتزجت من زوجين لم يَسْرِ بين عظم ولحم كعبقهما،
وتأمَّل أنه أب قبل كل شيء لاقى ما لاقى؛ ولكنه إمام الصابرين، المتربِّع على عرش: ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [الزمر: 10].
والله اعلم



 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 01-21-2019, 04:02 PM   #2
f




الصورة الرمزية المها
المها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 79
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 03-24-2019 (05:18 AM)
 المشاركات : 18,278 [ + ]
 التقييم :  5714
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Orange
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



سلمت الأيآدي ع الجلب اخووي نزف
يعطيك العآفيه وبانتظآر الاجمل
تقديري واحترآمي


 
 توقيع : المها

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-21-2019, 04:43 PM   #3



الصورة الرمزية مجنونها
مجنونها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 138
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 03-08-2019 (01:51 PM)
 المشاركات : 8,803 [ + ]
 التقييم :  607
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
 SMS ~
إذا كان الله معك
فمــن عليك
وإذا كان الله عليك
فمن معـك
💖
لوني المفضل : Firebrick
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



سلمت يداك
ع الطرح المفيد
في ميزان حسناتك
دمت بحفظ الله


 
 توقيع : مجنونها

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-29-2019, 08:41 AM   #4



الصورة الرمزية عاشق هواها
عاشق هواها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 41
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : 03-21-2019 (02:14 PM)
 المشاركات : 9,643 [ + ]
 التقييم :  533
 SMS ~
بعيوني أنت الضوء،
وبقلبي سأبقى أهواك،
ولجروحي أنت الدواء،
وكلّ عمري ما أنساك.
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



الله يجزاك الخير على الطرح القيم المفيد
بارك الله فيك على طرح الفائده للجميع
اثابك الله الخير وجعله في ميزان حسناتك
بالتوفيق


 
 توقيع : عاشق هواها

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-29-2019, 08:48 AM   #5


الصورة الرمزية حنين الشوق
حنين الشوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : 03-24-2019 (01:32 AM)
 المشاركات : 40,622 [ + ]
 التقييم :  1317
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
أنت وحدك في عيوني
أجمل وأحلى ملاك
أنت مهما خيروني
مستحيل أعشق سواك
لوني المفضل : Burlywood
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



بارك الله نزف القلم طرح راق لي
طالما مواضيعك رائعة
جزاك الله خير نفع الله بك



 
 توقيع : حنين الشوق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

التعديل الأخير تم بواسطة حنين الشوق ; 01-29-2019 الساعة 08:50 AM

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2019, 11:15 AM   #6



الصورة الرمزية انفاسك دفاي
انفاسك دفاي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 03-24-2019 (05:33 AM)
 المشاركات : 20,378 [ + ]
 التقييم :  1052
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



دُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ
يُسع ـدني أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم
وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ
تـقبلـوٍ خ ـآلص احترامي
لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله


 
 توقيع : انفاسك دفاي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 02-22-2019, 10:20 AM   #7



الصورة الرمزية نزف القلم
نزف القلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : 03-22-2019 (01:43 AM)
 المشاركات : 10,105 [ + ]
 التقييم :  1087
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



المها
اشكرك على المرور
الذي عطر متصفحي جمالا
بروعة احرفك وتواجدك
فلك مني اجمل التحايا


 
 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 02-22-2019, 10:20 AM   #8



الصورة الرمزية نزف القلم
نزف القلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : 03-22-2019 (01:43 AM)
 المشاركات : 10,105 [ + ]
 التقييم :  1087
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



مجنونها
اشكرك على المرور
الذي عطر متصفحي جمالا
بروعة احرفك وتواجدك
فلك مني اجمل التحايا


 
 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 02-22-2019, 10:21 AM   #9



الصورة الرمزية نزف القلم
نزف القلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : 03-22-2019 (01:43 AM)
 المشاركات : 10,105 [ + ]
 التقييم :  1087
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



عاشق هواها
اشكرك على المرور
الذي عطر متصفحي جمالا
بروعة احرفك وتواجدك
فلك مني اجمل التحايا


 
 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 02-22-2019, 10:21 AM   #10



الصورة الرمزية نزف القلم
نزف القلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : 03-22-2019 (01:43 AM)
 المشاركات : 10,105 [ + ]
 التقييم :  1087
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: وفاة زينب رضي الله عنها



حنين الشوق
كل الشكر والامتنان على مرورك الراقي
لك مني كل الود والتقدير


 
 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas